الارشيف / الاخبار / أخبار مصر / بوابة أخبار اليوم

نائب جنوب سيناء: مؤتمر التنوع البيولوجي أكد مكانة مصر الدولية

قال النائب غريب حسان، عضو لجنة الطاقة والبيئة، ونائب جنوب سيناء، إنه يعتزم إعداد تقرير حول مؤتمر التنوع البيولوجي، يشمل استفادة مصر من المؤتمر باعتبارها أول دولة عربية وإفريقية يعقد فيها مؤتمر الأطراف الـ14 التابع للأمم المتحدة.

وأضاف "حسان"، في تصريحات خاصة لـ"بوابة أخبار اليوم"، على هامش مشاركته في مؤتمر الأطراف الـ14 لاتفاقية التنوع البيولوجي، الذي يقام في شرم الشيخ تحت شعار الاستثمار في التنوع البيولوجي من أجل الإنسان والكوكب، أن التقرير سيعرضه على لجنة الطاقة والبيئة، تمهيدًا لعرضه على مجلس النواب بالجلسة العامة، مشيرا إلى أن التقرير سيشمل الإيجابيات والسلبيات إن وجدت.

وتابع: "هذه أول مرة يقوم فيها مجلس النواب بإعداد تقرير عن مؤتمر، ولأول مرة يحضر وفد مكون من 6 أفراد من جنوب سيناء للمشاركة في إعداد التقرير".

وأشار نائب جنوب سيناء، إلى أن من إيجابيات المؤتمر الترويج السياحي وتنشيط زيارة المناطق الأثرية والسياحية بجنوب سيناء، والترويج لمدينة شرم الشيخ لاستضافة المؤتمرات الدولية كأول مدينة في مصر تحتضن المؤتمرات الدولية، مشددًا على أن المؤتمر عزّز صورة مصر كبلد يسوده الأمن والأمان الذي بدوره يعمل على جذب الاستثمارات الدولية والسياحية، كما أنه يؤكد مكانة مصر الدولية ودورها في دعم الأمم المتحدة في تحقيق التنمية المستدامة.

وأكد "حسان"، أن إعلان محمية رأس محمد على القائمة الخضراء بالاتحاد الدولي لصون الطبيعة، على هامش مؤتمر الأطراف يعد أعظم فائدة مباشرة من عقد المؤتمر بجنوب سيناء، حيث تغطي الشعاب المرجانية الحية 90% من بعض المناطق في محمية رأس محمد، ويعود الفضل في ذلك إلى جهود حفظ الطبيعة وحمايتها بشكل فعال، مقارنةً بما يعادل 30-40% في المناطق التي لا تتوفر فيها الحماية للشعاب المرجانية في البحر الأحمر.

وتمثل القائمة الخضراء للاتحاد الدولي لحماية الطبيعة معيارًا عالميًا للممارسات المتعلقة بالمناطق المحمية، الذي يدلل على وعي المسؤولين والمجتمع المدني بجنوب سيناء كونهم شريكًا في هذا، خاصة وأن ثلث مساحة جنوب سيناء محميات وهي مساحة كبيرة بالنسبة لأي محافظة أخرى.

يذكر أن مؤتمر الأطراف الـ14 لاتفاقية التنوع البيولوجي يعقد بمدينة شرم الشيخ، خلال الفترة من 17 وحتى 29 نوفمبر الجارين تحت شعار الاستثمار في التنوع البيولوجي من أجل الإنسان والكوكب.