الارشيف / الاخبار / أخبار مصر / بوابة الشروق

غدا.. غلق باب تظلمات رجال الشرطة من حركة التنقلات والترقيات

بدأت قيادات وزارة الداخلية الجديدة، صباح اليوم الأربعاء، استلام مهام مناصبها رسميًا، على أن يبدأ جميع من شملتهم الحركة من مختلف الرتب تنفيذها اعتبارا من 10 أغسطس الجاري.

وشهدت حركة الداخلية هذا العام تغييرات واسعة شملت عددًا من مساعدي وزير الداخلية ومديري الأمن ومديري المصالح والإدارات العامة ونواب مديري الأمن ونواب مديري الإدارات والمصالح.

وفي السياق ذاته، تغلق وزارة الداخلية باب تظلمات الحركة للضباط، غدا الخميس، بعد استمراره لمدة 3 أيام ابتداء من أمس.

وأكد مصدر أمني بوزارة الداخلية، إنه لا وساطة ولا محسوبية في نظر تظلمات ضباط الشرطة من حركة التنقلات والترقيات، والتي أعتمدها اللواء محمود توفيق وزير الداخلية، مساء الاثنين الماضي، مشيرا إلى أنه يتم فحص تظلمات الضباط بشفافية تامة تحت إشراف وزير الداخلية.

وأضاف المصدر الأمني، أن لجنة تظلمات حركة الداخلية بإدارة شؤن الضباط من المقرر أن تنتهي من تلقي ملفات وأوراق الضباط المتظلمين من حركة تنقلات غدا الخميس، على أن يتم إعلان نتائج فحصها والبت فيها بعد 7 أيام من تاريخ انتهاء اللجنة من تسلم ملفات وأوراق الضباط.

وأشار المصدر، إلى أن أغلب التظلمات تركزت على الحالات المرضية والتي تحتاج إلى علاج بمستشفى الشرطة أو متابعة طبية مستمرة، إلى جانب تظلم البعض من نقلهم إلى الوادي الجديد والأقصر وأسوان، في حين أن أسرهم بالقاهرة وأبنائهم في مراحل تعليم مختلفة، وفي حاجة إلى رعاية، بالإضافة إلى قيام بعض الضباط بإعالة آبائهم وأمهاتهم المسنين، كما أن هناك بعض الضباط أبنائهم مصابين بأمراض خطيرة، ويحتاجون إلى التواجد بجوارهم دائما.

وأوضح المصدر الأمني، أن اللجنة تلقت ما يقرب من 600 تظلم من ضباط الشرطة، شملت التظلم من النقل إلى بعض الإدارات كالبحث الجنائي الذي يحتاج الضابط فيه إلى الحصول على تقديرات امتياز ودرجات تفوق في ملفه الوظيفي، والحصول على دورات تدريبية، وتظلمات أخرى من ضباط تطلب النقل إلى قطاعات المرور والضرائب والكهرباء وغيرها من الإدارات المختلفة.

وأضاف المصدر الأمني، أن لجان فحص التظلمات مكونة من 6 لواءات شرطة ومندوبي عدد من القطاعات بينها الأمن العام والوطني وشئون الضباط والرقابة والتفتيش والمكتب الفني لوزير الداخلية، ويتم فحص جميع الأوراق الثبوتية المقدمة ويتم الفحص بشفافية كاملة وسيتم إخطار الضباط إلكترونيا بنتيجة التظلمات لتسلم عملهم في الأماكن الجديدة أو مكانهم الأصلي.

وأشار المصدر الأمني، إلى أن اللجنة التي أعدت الحركة الجديدة بإشراف وزير الداخلية وراعت المعايير الأساسية وفقًا للقواعد والمقررات الوظيفية لأجهزة الوزارة والاستقرار الوظيفي والبعد الإنساني والاجتماعي للضباط، مع الأخذ في الاعتبار الحالات الصحية والاجتماعية.

وأشار المصدر إلى أن الحركة ركزت على انتقاء أفضل العناصر للعمل في مجال البحث الجنائي وإلحاقهم ببرنامج تدريبي مكثف مدته شهرين بمعهد علوم المباحث والأدلة الجنائية لتأهيلهم للعمل بهذا المجال وفقًا للأساليب العلمية والفنية الحديثة.

وأضاف، أن الحركة ضمت 23 مساعداً لوزير الداخلية، أبرزهم اللواء جمال عبدالباري للأمن، وعلاء سليم للأمن العام، واللواء خالد فوزي للعلاقات والإعلام، ومديري أمن القاهرة والجيزة، و13 مدير أمن جديد، بخلاف 16 مدير إدارة عامة من قيادات الصف الثاني، و35 وكيلاً لمديري الإدارات العامة، و17 حكمدارا، و13 من مديري المباحث، وجميعهم من دفعتي 83 و84 بعد خروج دفعات 78 و79 و80 بالكامل.

وجددت الحركة الثقة في عدد من قيادات وزارة الداخلية المشهود لهم بالكفاءة والمهنية والتواصل مع المواطنين والعمل على حل مشاكلهم من بينهم مساعد وزر الداخلية مساعد وزير الداخلية للأحوال المدنية اللواء عمرو الأعصر، وقطاع الشرطة المتخصص اللواء علاء الدجوي،

تابع من المصدر

قد تقرأ أيضا