الارشيف / الاخبار / أخبار مصر / موقع البوابة نيوز

"البوابة" تكشف خطة منتخب اليد استعدادًا لـ"مونديال 2021"

يبدأ المنتخب الوطنى لكرة اليد في التجمع الأول، الذى يقام 15 يونيو الجارى، بقيادة الإسبانى روبيرتو جارسيا باروندو المدير الفنى للمنتخب استعدادًا لمونديال 2021 الذى تستضيفه مصر العام المقبل.

وتم وضع تصور لبدء مران فردى لكل لاعب في منزله في الفترة من 1 حتى 15 يونيو الجارى، على أن يتم تقسم اللاعبين إلى مجموعات من 15 يونيو حتى 21 يونيو الجارى، حتى تتضح الرؤية كاملة بشأن عودة الحياة إلى الرياضة المصرية مرة أخرى بناء على قرارات الدولة لحماية اللاعبين من فيروس كورونا.

وعلى الرغم من استمرار أزمة فيروس كورونا المستجد وتعليق النشاط، يسعى مسئولو اتحاد اليد والمسئولون عن الرياضة لإنهاء ترتيبات استضافة مونديال 2021 للكبار، حيث يواصل الدكتور أشرف صبحى وزير الشباب والرياضة، والدكتور حسن مصطفى رئيس الاتحاد الدولى لكرة اليد وعضو المكتب التنفيذى للجنة الأولمبية الدولية، الأعمال الإنشائية الجارية الآن بالصالة المغطاة في مدينة السادس من أكتوبر، وهى ضمن الصالات الرياضية التى ستستضيف فعاليات بطولة العالم لكرة اليد 2021.

وشملت الجولة، الصالة الرياضية المغطاة، مقر الاتحاد المصرى لكرة اليد، والأكاديمية الأفريقية لكرة اليد، وفندق اللاعبين، والذى يضم ما يقرب من40 غرفة.

وقال وزير الرياضة، إن مصر لديها عددا من المنشآت الرياضية تؤهلها لاستضافة كبرى الأحداث الرياضية العالمية في مختلف الألعاب، منها صالة الألعاب الرياضية المغطاة التى تتسع لـ 4500 ألف متفرج، إضافة للصالة المغطاة بالعاصمة الإدارية، وبرج العرب، وصالة هيئة استاد القاهرة الدولى. 

وعبر «صبحى» عن سعادته بحجم الإنجاز الذى تم في الوقت الحالى، الذى وصل إلى نسبة 80% للتجهيز لاستضافة كأس العالم لكرة اليد، مشيرا إلى أن الأعمال الجارية بالصالة سوف ينتهى العمل منها بشكل كامل خلال شهر أكتوبر المقبل.

وأشاد الدكتور حسن مصطفى، رئيس الاتحاد الدولى لكرة اليد، بالإنشاءات والأعمال الجارية الآن بالصالة المغطاة بالسادس من أكتوبر، مؤكدا أنها تأتى في ضوء المجهودات المبذولة من الدولة المصرية استعدادًا لاستضافة المونديال العالمى لليد 2021، مقدمًا الشكر والتقدير لوزير الشباب والرياضة، على متابعته المستمرة لكافة الصالات المغطاة المستضيفة لبطولة العالم، وسعيه الكبير في إنجاز كافة الأعمال وفق التوقيتات المحددة مع الجهات المنفذة.

وكانت الحكومة اعتمدت عددًا من ضوابط الإقامة والاشتراطات بالفنادق بالنسبة للسياحة الداخلية بالتنسيق بين وزارتى السياحة والآثار، والصحة والسكان، ووفقًا لإرشادات منظمة الصحة العالمية، من بينها ضرورة قيام كل فندق بتوفير عيادة وطبيب بالفندق، بالتنسيق المستمر مع وزارة الصحة في هذا الشأن، إلى جانب التأكد من جودة أدوات الوقاية الشخصية ومواد التعقيم المستخدمة، وعدم التعامل إلا مع الشركات المعتمدة من وزارة الصحة والسكان. 

كما تتضمن هذه الاشتراطات تشكيل فرق عمل مشتركة بين الغرفة وإدارة مكافحة العدوى في وزارة الصحة؛ للمرور على الفنادق والتأكد من استيفاء الاشتراطات وجاهزيتها للتشغيل.

قد تقرأ أيضا