الارشيف / الاخبار / أخبار مصر / المصرى اليوم

موعد مع رئيس الوزراء!

توقع الدكتور عوض تاج الدين، مستشار الرئيس للصحة، أن تكون ذروة كورونا بعد أسبوعين من الآن، أى أنها فى منتصف يونيو القادم.. ومعناه أننا فى حاجة لحشد كل قوتنا فى مواجهة الوباء.. ومعناه أن «اللى فات كان حمادة، واللى جاى حمادة تانى خالص».. وربنا يستر.. وقد التقى رئيس الوزراء بالمجموعة الطبية لمواجهة كورونا وهى بالمناسبة تضم وزراء التعليم العالى والصحة والإعلام.. ولأول مرة يلتقى فيها نقيب من هواة التصريحات ولا الفضائيات!

وقد كتبت هذه السطور قبل أن يلتقى رئيس الوزراء بقائد الجيش الأبيض، ونحن على أبواب المعركة الحقيقية منتصف يونيو، فلا يصح أن نخوض معركة، ونحن نهمش قائد الجيش.. كما أنه لا يصح أن نخوض معركة دون الاستماع لخطط واستراتيجية قائد الجيش نفسه فى المعركة.. وإذا كانت وزيرة الصحة لم تقابله، فإن مقابلة رئيس الوزراء تكفى، لرفع الروح المعنوية للأطباء، وتعكس تقدير الدولة الكبير لهم!

وقد كان كلام رئيس الوزراء لنقيب الأطباء فيه شفاء للنفوس.. فقد قال له: نقدر جهودكم فى المعركة وتكاتفنا معاً هو السبيل لتخطى محنة كورونا.. والكلام عن التماسك والتكاتف مهم جداً فى ظل وجود فريق يدعو إلى التفتيت والتشكيك والتربص.. وقد كان هذا اللقاء مهماً لوأد الفتنة والتصدى للمتربصين بأمن مصر القومى، ومعالجة القصور فى الأداء، وهو ما كان يسعى إليه النقيب منذ البداية، دون اى مصلحة شخصية!

لقد أحسسنا بالاطمئنان فعلاً عندما استعان الرئيس السيسى بواحد من علماء مصر فى الحميات والصدر لمواجهة فيروس كورونا وهو الدكتور عوض تاج الدين.. وكنا سنشعر بالاطمئنان أيضا عندما تلتقى الدولة بالدكتور حسين خيرى، ليس بوصفه نقيب الأطباء فقط، ولكن لأنه عالم كبير ربى أجيالا ًمن الأطباء، لوجه العلم والله والوطن!

لقد علمت أن نقيب الأطباء طلب مقابلة الوزيرة للتنسيق معها، والدعوة إلى تماسك

قراءة المزيد ...

قد تقرأ أيضا