الارشيف / الاخبار / أخبار مصر / موقع مصراوى

بابا الفاتيكان يدعو الكاثوليك للدفاع عن الكنيسة بعد فضائح الاعتداء الجنسي

روما- (د ب أ):

اختتم فرنسيس الأول، بابا الفاتيكان، يوم السبت، سينودس الأساقفة الذي استمر ثلاثة اسابيع وجمع أساقفة من أنحاء العالم، داعيا الكاثوليك إلى الدفاع عن كنيستهم التي قال إنها "تدنست" بالاتهامات.

وقال فرنسيس "في الوقت الحالي نحن متهمون بجدية"، مضيفا أن هذا أصبح أيضا "اضطهادا" للكنيسة التي تم التنديد بها باستمرار من أجل "تدنيسها".

وفي ختام السينودس الذي يركز على الشباب، قال فرنسيس "لكن يجب ألا يتم تدنيس الكنيسة".

وتعرض البابا لضغوط متزايدة للتعامل بحسم مع مشكلة الاعتداء الجنسي من قبل أعضاء الكنيسة، بعد سلسلة من الفضائح في تشيلي وأستراليا وأوروبا والولايات المتحدة.

وفي ختام السينودس، الذي حضره حوالي 270 من الأساقفة من جميع أنحاء العالم، تم الاتفاق على وثيقة نهائية تشير إلى العزم على اتخاذ "تدابير حازمة" ضد المسيئين جنسيا في الكنيسة.

وحول موضوع وجود المرأة في الكنيسة، قالت الوثيقة: إن "غياب صوت الأنثى يجعل المناقشات واتجاه الكنيسة أكثر فقرا".

وفيما يتعلق بالمثلية الجنسية، ذكرت الوثيقة أن "الله يحب كل الناس والكنيسة كذلك"، مضيفا أنه لا ينبغي التمييز ضد أي شخص بسبب طبيعته الجنسية.