الارشيف / أسواق المال / بنوك / اليوم السابع

صندوق النقد يخفض توقعاته للنمو العالمي بفعل حرب الرسوم والأسواق الناشئة

خفض صندوق النقد الدولى اليوم الثلاثاء توقعاته للنمو الاقتصادى العالمى فى 2018 و2019 قائلا إن التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين تؤثر سلبا وإن الأسواق الناشئة تعانى فى ظل أوضاع مالية أكثر صعوبة ونزوح لرؤوس الأموال.

وتظهر التوقعات الجديدة، التي أُعلنت فى منتجع بالى الإندونيسى حيث يعقد صندوق النقد والبنك الدولى اجتماعاتهما السنوية، أن موجة النمو القوية التى غذتها إلى حد ما التخفيضات الضريبية الأمريكية وزيادة الطلب على الواردات قد بدأت تضعف.

وقال صندوق النقد فى تحديث لتوقعاته الاقتصادية العالمية إنه يتوقع الآن نموا عالميا يبلغ 3.7 % فى كل من 2018 و2019 ليتراجع عن توقعاته في يوليو تموز بأن تكون نسبة النمو العالمي 3.9 % لكل من العامين.

ويرجع هذا الخفض إلى مجموعة من العوامل من بينها تبادل الولايات المتحدة والصين فرض رسوم جمركية على الواردات وتراجع أداء دول منطقة اليورو واليابان وبريطانيا وزيادة أسعار الفائدة التى تضغط على بعض الأسواق الناشئة مع نزوح رؤوس الأموال ولاسيما فى الأرجنتين والبرازيل وتركيا وجنوب إفريقيا وإندونيسيا والمكسيك.

ومع بدء ظهور معظم عواقب حرب الرسوم بين الصين والولايات المتحدة العام المقبل، خفض صندوق النقد توقعاته للنمو في الولايات المتحدة في 2019 من 2.7 % إلى 2.5 % فى الوقت الذي خفض فيه توقعاته للنمو في الصين في 2019 من 6.4 % إلى 6.2 %. وأبقى الصندوق على توقعاته للنمو في 2018 للدولتين دون تغيير عند 2.9 % للولايات المتحدة و6.6 % للصين.

وقال موريس أوبستفيلد كبير خبراء الاقتصاد لدى صندوق النقد إنه ليس قلقا من قدرة الحكومة الصينية الدفاع عن عملتها لكنه أبلغ مؤتمرا صحفيا أن بكين ستواجه "ضرورة الموازنة" بين تحركاتها لدعم النمو وضمان الاستقرار المالى.

وقال إنه إذا توصلت الصين والولايات المتحدة إلى تسوية لخلافاتهما التجارية فإن ذلك سيعطى دفعة "صعودية كبيرة للتوقعات".

وخفض الصندوق توقعاته للنمو في منطقة اليورو فى 2018 من 2.2 % إلى 2% مع تضرر ألمانيا بشكل خاص بسبب تراجع فى طلبيات التصنيع وحجم التجارة.

ومن المتوقع أن تسجل البرازيل انخفاضا في نمو الناتج المحلي الإجمالي بمقدار 0.4 نقطة مئوية إلى 1.4% فى

قراءة المزيد ...

قد تقرأ أيضا