الارشيف / أسواق المال / بنوك / اليوم السابع

6.3 مليار دولار تمويلات من البنك الدولى لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا العام الماضى

أعلن البنك الدولى اليوم إنه تمكن من تلبية الطلب القوى الذى شهدته السنة المالية المنتهية فى 30 يونيو 2018 من بلدان منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا على التمويل الإنمائى والخدمات المعرفية والأدوات المبتكرة العالمية.

وبالإضافة لمبلغ 6.3 مليار دولار من الارتباطات المالية الجديدة فى السنة المالية الماضية، قدم البنك أيضا مجموعة متنوعة واسعة النطاق من المنتجات التحليلية لمساعدة بلدان المنطقة على تطوير اقتصاداتها، ووضع الأسس اللازمة لتحقيق النمو الشامل وخلق فرص العمل.

واشتملت ارتباطات الإقراض القياسية على 5.9 مليار دولار من البنك الدولى للإنشاء والتعمير الذى يساند أنشطة التنمية فى البلدان متوسطة الدخل، و 430 مليون دولار من المؤسسة الدولية للتنمية- وهى صندوق البنك لمساعدة البلدان الأشدّ فقراً فى العالم.

واشتملت الخدمات المعرفية للبنك الدولى على تقديم المساندة للبلدان مرتفعة الدخل بالمنطقة من خلال الخدمات الاستشارية مستردة التكلفة، وساند البرنامج، الذى بلغت تكلفته 55 مليون دولار فى السنة المالية الماضية، الجهود الرامية إلى تنويع أنشطة الاقتصادات، وتعزيز تنمية القطاع الخاص، وفى الوقت نفسه دعم التنمية البشرية من خلال إصلاح الخدمات العامة الأساسية كالتعليم والصحة والحماية الاجتماعية.

وقال فريد بلحاج، نائب رئيس البنك الدولى لشؤون منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا: "إننا ملتزمون بمساعدة المنطقة على التغلب على التحديات التى تواجهها وبلوغ كامل إمكانياتها، وتضاهى استثماراتنا هذا الإلتزام، وسنركز فى المرحلة المقبلة على الشباب فى المنطقة، ولاسيما على تطوير قدراتهم لتسخير قوة التكنولوجيات الجديدة، وبناء قطاع خاص نشط ومبتكر يمكنه أن يصبح مصدرا جديدا للنمو وخلق الوظائف".

وتهدف إستراتيجية البنك الدولى الإقليمية لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى تعزيز السلام والاستقرار من خلال إعادة بناء الثقة بين المواطنين وحكوماتهم، وتعزيز التكامل الإقليمي، وتقوية القدرات لمواجهة الآثار الناشئة عن حالة عدم الاستقرار، ودعم جهود التعافى وإعادة الإعمار كلما أمكن ذلك.

واشتمل عمل البنك فى السنة المالية الماضية على 500 مليون دولار دعما لإصلاحات التعليم العام فى مصر، ومشروع فى المغرب بمبلغ 200 مليون دولار لربط المزارعين بالأسواق، ومشروع بمبلغ 225 مليون دولار لتوسيع نطاق خدمات النقل العام لصالح اللاجئين السوريين والقرى والبلدات المضيفة لهم فى لبنان، وتمويل إضافى بمبلغ 400 مليون دولار لمشروع طارئ فى العراق يهدف إلى إعادة بناء البنية التحتية واستعادة الخدمات فى المناطق التى تحررت من براثن تنظيم داعش.

وأضاف بلحاج: "سنواصل الاسترشاد بهذه الإستراتيجية مع الإقرار فى الوقت نفسه بتعرض الموازنات العامة لحكومات بلدان المنطقة لضغوط هائلة، وضرورة أن يضطلع القطاع الخاص بدور أكبر بكثير فى تمويل عمليات الاستثمار فى مرافق البنية التحتية الحيوية، وفى ضوء شراكتنا الناجحة مع مصر لاجتذاب استثمارات بمليارات الدولارات من القطاع الخاص فى

قراءة المزيد ...

قد تقرأ أيضا