الارشيف / أسواق المال / بنوك / اليوم السابع

شركة بترول بإقليم كردستان العراقى تتوقع زيادة كبيرة فى إنتاجها عام 2019

قال عيسى إيكاهيمونن المدير المالى لجينل إنرجى اليوم الثلاثاء إن الشركة التى تركز نشاطها فى إقليم كردستان العراق من المرجح أن تزيد توقعاتها لإنتاج النفط العام القادم.

 

ومن المتوقع أن تأتى الزيادة فى الإنتاج من 11 بئرا يجرى حفرها فى الوقت الحالى فى ثلاثة حقول فى الإقليم، من المتوقع أن تبدأ ثمان منها الإنتاج هذا العام.

 

وأكدت جينل المدرجة فى بورصة لندن توقعاتها لعام 2018 بإنتاج 32 ألفا و800 برميل يوميا فى نتائج أعمالها النصف سنوية اليوم الثلاثاء.

 

وقال إيكاهيمونن لرويترز "أبقينا على ذلك التوقع...بما يشير إلى أنه حتى مع المستوى الحالى فإننا سنتجاوز التوقعات، مشيرا إلى أن "هناك فرصة جيدة لأن ندخل العام الجديد بتحديث كبير لمستوى الإنتاج".

 

وبلغ متوسط إنتاج الشركة 32 ألفا ومئة برميل يوميا فى النصف الأول من العام بانخفاض 13 بالمئة على أساس سنوي.

 

جاء ذلك فى الأغلب نتيجة انخفاض الإنتاج من طق طق الذى كان فى فترة ما أبرز حقولها النفطية، واستقر إنتاج النفط وإيرادات شركات الإنتاج الدولية العاملة فى إقليم كردستان على مدى الاثنى عشر شهرا الماضية على الرغم من الاضطرابات السياسية التى أعقبت استفتاء على الاستقلال مثار جدل أجراه الإقليم فى أكتوبر الماضي.

 

وزادت الأرباح الأساسية للشركة كثيرا فى الستة أشهر الأولى من العام إلى 137.4 مليون دولار بفعل تعافى أسعار النفط، وحققت جينل تدفقات نقدية بلغت 70 مليون دولار وقالت إنها تخطط لسداد صافى دينها بحلول نهاية العام.

 

وبخلاف الآبار الحالية، تركز جينل أيضا على تطوير إنتاج جديد فى حقل بينا باوي، وقال إيكاهيمونن إن الشركة تستعد لتقديم خططها التطويرية إلى السلطات الكردية.

 

وأضاف أن من المتوقع أن ينتج حقل بينا باوى 15 ألف برميل يوميا بحلول 2020-2021.

 

قال عيسى إيكاهيمونن المدير المالى لجينل إنرجى اليوم الثلاثاء إن الشركة التى تركز نشاطها فى إقليم كردستان العراق من المرجح أن تزيد توقعاتها لإنتاج النفط العام القادم.

 

 

ومن المتوقع أن تأتى الزيادة فى الإنتاج من 11 بئرا يجرى حفرها فى الوقت الحالى فى ثلاثة حقول فى الإقليم، من المتوقع أن تبدأ ثمان منها الإنتاج هذا العام.

 

وأكدت جينل المدرجة فى بورصة لندن توقعاتها لعام 2018 بإنتاج 32 ألفا و800 برميل يوميا فى نتائج أعمالها النصف سنوية اليوم الثلاثاء.

 

وقال إيكاهيمونن لرويترز "أبقينا على ذلك التوقع...بما يشير إلى أنه حتى مع المستوى الحالى فإننا سنتجاوز التوقعات".

 

وأضاف "هناك فرصة جيدة لأن ندخل العام الجديد بتحديث كبير لمستوى الإنتاج".

 

وبلغ متوسط إنتاج الشركة 32 ألفا ومئة برميل يوميا فى النصف الأول من العام بانخفاض 13 بالمئة على أساس سنوي.

 

جاء ذلك فى الأغلب نتيجة انخفاض الإنتاج من طق طق الذى كان فى فترة ما أبرز حقولها النفطية.

 

واستقر إنتاج النفط وإيرادات شركات الإنتاج الدولية العاملة فى إقليم كردستان على مدى الاثنى عشر شهرا الماضية على الرغم من الاضطرابات السياسية التى أعقبت استفتاء على الاستقلال مثار جدل أجراه

قراءة المزيد ...

قد تقرأ أيضا