الارشيف / أسواق المال / اقتصادعربي / الاقتصادية نت

طرح أرامكو للاكتتاب قد يتأجل ولن يتم إلغاءه #ضجة_الاخباري

عقب نشر خبر صفقة استحواذ “أرامكو السعودية” المحتملة على حصة صندوق الاستثمارات العامة، انتشرت أخبار كثيرة عن إلغاء إدراج أرامكو في عدد من الصحف ووسائل الإعلام العالمية، مثل وكالة “بلومبرج” التي نشرت يوم السبت الماضي، أن صفقة الاستحواذ قد تلغي الاكتتاب الأولي. ومن جانبه قال حسين بن حمد الرقيب المحلل الاقتصادي، إنه يرى أن الطرح قد يتأجل حتى إتمام الصفقة، والتي تستهدف تعظيم أصول شركة “أرامكو السعودية”، ولكن لن يتم إلغاءه.

وأشار الرقيب، إلى أن طرح “أرامكو السعودية” ليس الهدف منه الحصول على عوائد الاكتتاب فقط، ولكن الدولة لديها احتياطيات ضخمة تصل قيمتها إلى خمسة أضعاف عوائد اكتتاب “أرامكو”، كما أن أدوات الدين واحدة من وسائل وآليات الحصول على السيولة ولآجال ربما تصل إلى 30 عام، واقتصاد المملكة العربية السعودية قوي وقادر على إصدار سندات دين تتجاوز تبلغ قيمتها أكثر من 2 تريليون ريال.

هذا إلى جانب، أن العائد المالي الذي سوف تحققه صفقة الاستحواذ على خزينة صندوق الاستثمارات العامة لن تتجاوز قيمته أكثر من 200 مليار ريال، أما طرح “أرامكو السعودية” للاكتتاب سوف يحقق أرباح تقدر قيمتها بنحو 400 مليار ريال لصندوق الاستثمارات، وهذا سيعزز الاعتاقد بأن الاكتتاب لن يلغى، ولكن صفقة الاستحواذ مع طرح أرامكو للاكتتاب سيدعم مستوى السيولة، التي ستضخ أكثر من 600 مليار ريال لصندوق الاستثمارات العامة، وهو ما يحتاج إليه الصندوق لإطلاق قطاعات جديدة، وبناء الشركات الاقتصادية الاستراتيجية، وغيرها من المشروعات التي تساهم في تدعيم الإيرادات غير النفطية، وتعظم أصول صندوق الاستثمارات العامة، كما هو مخطط له في برنامج التحول الوطني 2020، والذي يهدف إلى الوصول إلى أصول تتجاوز قيمتها 1.5 تريليون ريال.

يأتي طرح شركة “أرامكو السعودية” للاكتتاب العام، من ضمن أهداف رؤية المملكة 2030، التي طرحها الأمير محمد بن سلمان ولي العهد السعودي، من أجل تقوية اقتصاد المملكة وتنويع مصادره، وتقليل اعتماده على الصناعة النفطية، كما من شأنه أن يضيف المزيد من الشفافية في أسواق النفط العالمية، حيث إن أرامكو السعودية تعد أكبر شركة نفط بالعالم، والإفصاح عن قوائم الشركة المالية وحجم إيراداتها سيزيل الاعتقاد السائد بأن الشركة لا تتمتع بالقدر الكافي من الشفافية، كما سيدعم مفهوم الحوكمة والمساءلة، وسيضع الشركة أمام

قراءة المزيد ...