الارشيف / الاخبار / أخبار عربية / موقع مصر العربية

بعد العدوان على غزة.. رسالة «إسرائيلية» إلى المخابرات المصرية ضجة الاخباري

أكَّد الصحفي "الإسرائيلي" باراك رافيد المقرب من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، أنّ وفدًا من المخابرات المصرية سيزور تل أبيب وغزة، وحمل رسالة من الاحتلال إلى حركتي حماس والجهاد الإسلامي.

 

وقال "رافيد" في تغريدة له عبر "تويتر": "وفد مصري من المخابرات سيزور تل أبيب وغزة لفرض تهدئة قبل أن تخرج الأمور عن نصابها والوضع تصعيد خطير  قد لا يسيطر عليه".

 

وأضاف: "إسرائيل أرسلت رسالة إلى غزة مع المخابرات المصرية إنها لا تريد المزيد من التصعيد وسيتم الرد على الهدوء بهدوء، وقام المصريون بنقل الرسالة إلى المسئولين في غزة".

 

 

 

وفي وقتٍ سابق من اليوم، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، ارتقاء أربعة شهداء وإصابة آخرين في جولة تصعيد الاحتلال على القطاع.

 

وصرّح الناطق باسم الوزارة الدكتور أشرف القدرة، بأنّ 3 شهداء و18 مصابًا سقطوا منذ بدء التصعيد على قطاع غزة فجرًا، وهو الشهيد بهاء أبو العطا وزوجته، والشهيد بلال غسان الخالدي 25  عامًا، والشهيد إبراهيم الضابوس 23 عامًا، والشهيد محمد عطية مصلح حمودة 20 عامًا. 

 

في الوقت نفسه، أفادت وكالة الانباء السورية "سانا" بارتقاء شهيدين وهما معاذ أكرم العجوري وآخر، وإصابة 6 آخرين في حصيلة أولية جراء استهداف بناء مدني في المزة غربية بالقرب من السفارة اللبنانية بدمشق.

 

وقالت مصادر فلسطينية، إن الاعتداء استهدف منزل عضو المكتب السياسي لحركة الجهاد الإسلامي، أكرم العجوري، وسط أنباء عن استشهاد ابنه وزوجته.

 

 

وفي بيان رسمي لحركة الجهاد، أعلنت استهداف منزل عضو مكتبها السياسي أكرم العجوري في دمشق واستشهاد أحد ابنائه.

 

والمبنى يقع في منقطة المزّة غربية، ولا يعرف إن كانت له علاقة بالسفارة اللبنانيّة أم أنه يقع قربها فقط.

 

ووفقًا للوكالة، أطلقت الدفاعات الجويّة السورية في المنقطة، للتصدّي "لأهداف معاديّة".

 

وأوضحت "سانا" أنّ الصوت الذي سمع في دمشق ناجم عن استهداف الجيش لهدف معادٍ في سماء داريا.

قد تقرأ أيضا