الاخبار / أخبار عربية / موقع مصر العربية

إحصاءات رسمية: نحو مليوني أوروبي طلبوا إقامة في بريطانيا بعد «الخروج» ضجة الاخباري

طلب قرابة مليوني مواطن أوروبي البقاء في المملكة المتحدة بعد "بريكست"، 500 ألف منهم خلال سبتمبر فقط، مع اقتراب الموعد المقرر للخروج من الاتحاد الأوروبي، وفق ما أكدت إحصاءات نشرتها الحكومة البريطانية.

 

وبلغ العدد الإجمالي للطلبات التي تلقتها السلطات البريطانية حتى أواخر سبتمبر، بحسب وكالة الصحافة الفرنسية/ أكثر من 1,8 مليون طلب (1860200)، بينها 520600 طلب تلقتهم السلطات في شهر سبتمبر فقط.

 

ونقلت الوكالة عن مؤسس جمعية "ذي 3 مليون" المدافعة عن مصالح المواطنين الأوروبيين في بريطانيا نيكولاس هاتون قوله إنّ هذا الرقم الكبير يبين وجود حالة من "القلق".

 

وأضاف: "عندما نخيف الناس، سيقلقون وسيحاولون ضمان مصالحهم، فقد حركت الحكومة المخاوف في نفوسهم، مع اثارة احتمال الخروج بدون اتفاق".

 

ويؤكد رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون أن بلاده ستخرج من الاتحاد الأوروبي في 31 أكتوبر ولو تم الأمر بدون اتفاق، ويشدد أنه جاهز لهذا السيناريو، رغم العواقب الاقتصادية والاجتماعية التي قد تنتج عنه.

 

ومن بين الطلبات المقدمة، تمَّ الانتهاء من دراسة 1,5 مليون طلب، وفق البيانات الرسمية، وتلقى 61% من أصحاب هذه الطلبات "إقامة دائمة"، منحت للأشخاص الذين عاشوا في البلاد لفترة خمس سنوات متواصلة، وتسمح "الإقامة الدائمة" لهم بمواصلة العمل في المملكة المتحدة والاستفادة من الخدمات الاجتماعية بعد بريكست.

 

ومنحت الإقامة الموقتة إلى 38% ممن انتهت دراسة طلباتهم، وهم أشخاص يعيشون في المملكة المتحدة منذ فترة تقل عن خمس سنوات، وتسمح بالبقاء خمس سنوات إضافية في البلاد، والتقدم لحيازة إقامة دائمة بعد مرور أكثر من خمس سنوات على إقامتهم في بريطانيا، وغالبية مقدمي طلبات الإقامة هم من بولندا ورومانيا وإيطاليا.

 

وقال الوزير المساعد في وزارة الداخلية براندون لويس: "المواطنون الأوروبيون هم أصدقاؤنا، وعائلتنا وجيراننا ونريد أن يبقوا هنا".

 

وأمام مواطني دول الاتحاد الأوروبي حتى 31 ديسمبر 2020 لتقديم ملفاتهم في حال الخروج بدون اتفاق، وحتى 30 يونيو 2021 في حال التوصل لاتفاق مع بروكسل، وفق موقع الحكومة البريطانية الإلكتروني.

 

وتساءل نيكولاس هاتون عن العواقب التي ستطال الأشخاص الذين لا يتبعون هذه الإجراءات في المهل المحددة، وقال: "ترفض الحكومة أن توضح ما سيحصل لمن لا يقدمون طلباتهم قبل مهلة ديسمبر 2020.. هل سيكون هناك مئات آلاف بدون أوراق في الأول من يناير 2021؟"، مشيرًا إلى حالة الأشخاص المتقدمين في السن.

 

وأكد: "بعضهم (المسنون) لا يعرفون ما يتعين عليهم فعله، بعضهم في دور العجزة أو مرضى، وذلك يمكن أن يؤثر على مستوى العناية التي سيتلقاها هؤلاء الأشخاص بعد بريكست".

قد تقرأ أيضا