الارشيف / الاخبار / أخبار عربية / بوابة الشروق

عبد المهدي: إذا أصبح العراق ساحة حرب فإن المنطقة ستشتعل

أعلن رئيس الوزراء العراقي عادل عبد المهدي مساء اليوم الأربعاء، أن العراق يحاول أن يتدخل لمنع الحرب في المنطقة والنأي بالنفس غير موجود.

وقال رئيس الوزراء العراقي في تصريحات لعدد من وسائل الإعلام العراقية والعربية "إن العراق يحاول منع وقوع الحرب في البلاد والمنطقة ونريد استيعاب المشاكل والأزمات بطريقة إيجابية، بهدف الحفاظ على سيادة واستقرار العراق الذي يسعى إلى نزع فتيل الأزمة، ولدينا علاقات ممتازة مع دول الجوار ودول العالم".

وأضاف عبد المهدي "نحن في العراق لدينا علاقات جيدة مع سورية وبعض الفصائل الاجتماعية المعارضة وأيضا لدينا علاقات ممتازة مع دول مجلس التعاون الخليجي ودول العالم الأخرى".

وأكد عبد المهدي "أن العراق لايمكن أن يكون أداة للعدوان على دول الجوار، ولدينا تاكيدات أن الصواريخ التي سقطت على منشآت نفطية لم تنطلق من العراق....لايوجد انطلاق 10صواريخ أو غيرها من العراق".

وتابع عبد المهدي قائلًا: "إذا أصبح العراق ساحة حرب فان المنطقة ستشتعل، وندعو الجميع إلى الحوار ورفع الصدام المسلح في المنطقة".

ومضى رئيس الوزراء العراقي قائلا "إن قرار اتخاذ الحرب سيكون صعبا، وإن الجميع اليوم في حالة حذر شديد،وإن الذهاب إلى الحرب واندلاعها سيكون مؤلما وقاسيا".

وأوضح رئيس الوزراء العراقي: "أن المنطقة صغيرة ولا تتحمل وسائل الحرب المدمرة التي أصبح يمتلكها الجميع".

ونوه عبد المهدي إلى أن "الجميع يحرص على إقامة افضل العلاقات مع العراق ولدينا قوات أجنبية على الأراضي العراقية لمحاربة داعش ولتدريب القوات العراقية".

كما أكد عبد المهدي على أن "الجميع حريص على بقاء الهدوء في العراق لأجل الحفاظ على استقراره والحفاظ على مصالحه وخطونا خطوات أساسية لحصر السلاح بيد الدولة".

وأضاف رئيس الوزراء العراقي قائلا "أبلغناالرئيس التركي رجب طيب أردوغان أن تواجد القوات التركية في معسكر بعشيقة غير مبرر وغير قانوني،وأنه لايمكن القبول بقاعدة عسكرية تركية في بعشيقة دون موافقة الحكومة".

وأكد عبد المهدي "أن القوات الدولية في العراق مهمتها دعم القوات العراقية في حربها ضد داعش، وأن مهمة القوات الأمريكية هي تدريب القوات العراقية".

وحول زيارته إلى جمهورية الصين الشعبية خلال الساعات المقبلة برفقه وفد حكومي كبير، قال رئيس الوزراء العراقي "لدينا مع الصين عمل كبير كونها ثاني أكبر اقتصاد في العالم ولديها تكامل اقتصادي ولدينا عشرات العقود في مجالات التسليح والنفط ونريد ان تكون الصين شريكة للعراق في مجال البنى التحتية".

وأشار عبد المهدي إلى أن الصين تستورد من العراق يوميا بين 700-800 ألف برميل من النفط الخام ولدينا صندوق مشترك معها غطاءه النفط".

وحول عملية استهداف مقرات الحشد

تابع من المصدر

قد تقرأ أيضا