الاخبار / أخبار عربية / الشرق الاوسط

ليبيا: حفتر يرفض تمديد مهلة سلامة رغم المطالب الغربية

الجيش الوطني يقصف الميليشيات المسلحة في طرابلس وسرت

تجددت أمس المعارك العنيفة في العاصمة الليبية طرابلس بين قوات الجيش الوطني، بقيادة المشير خليفة حفتر، والميليشيات الموالية لحكومة الوفاق التي يترأسها فائز السراج، وذلك بعد ساعات فقط على انتهاء المهلة، التي حددتها قوات الجيش أول من أمس لوقف عملياتها الحربية في تخوم العاصمة، على الرغم من دعوات غربية وعربية لإطالة أمد هدنة وقف إطلاق النار، التي دعت إليها بعثة الأمم المتحدة.

وقالت مصادر ليبية مطلعة لـ«الشرق الأوسط» إن «المشير حفتر رفض محاولات تمديد هدنة وقف إطلاق النار في العاصمة طرابلس»، لافتة إلى أنه عقد اجتماعاً موسعاً بقادة قواته في مختلف محاور القتال مؤخراً، وذلك في إطار مراجعة ما تم تحقيقه ميدانيا منذ انطلاق العملية العسكرية لتحرير طرابلس في الرابع من أبريل (نيسان) الماضي، والاطمئنان على مدى استعداد قوات الجيش.

ونقلت وزارة الخارجية الأميركية أمس في تغريدة لها عبر موقع «تويتر» عن السفير جوناثان كوهين، الممثل الدائم للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة بالوكالة، أن بلاده ترحب بدعوة غسان سلامة، رئيس بعثة الأمم المتحدة لدى ليبيا، إلى هدنة، والتزام الأطراف الليبية بوقف الأنشطة العسكرية خلال عطلة عيد الأضحى.

وشدد كوهين على أنه «يتعين الآن على جميع الأطراف اتخاذ خطوات دائمة لنزع فتيل العنف المستمر والحد منه، وحماية المدنيين والبنية التحتية المدنية». معلنا إدانة الولايات المتحدة بشدة الهجوم، الذي وقع في بنغازي بالشرق الليبي، والذي أسفر عن مقتل وجرح موظفي الأمم المتحدة وعدد من المدنيين.

وكانت حكومات فرنسا وإيطاليا والإمارات وبريطانيا والولايات المتحدة، قد دعت في بيان مشترك، أول من أمس «جميع الأطراف في ليبيا لبدء العمل للتوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار، واستئناف الجهود الرامية إلى بلورة حل سياسي دائم».

وبعدما رحبت بإعلان الهدنة استجابة لطلب المبعوث الأممي، قالت إن هذه الهدنة يجب أن تكون مصحوبة بتدابير لبناء الثقة ما بين الأطراف، ويمكنها التمهيد لوقف إطلاق النار بشكل مستدام والعودة إلى حوار بناء ويشمل الجميع».

في غضون ذلك، نفى الجيش الوطني اتهامات قوات حكومة السراج له بالمسؤولية عن خرق الهدنة على مدى اليومين الماضيين، علما بأن المعارك تسببت منذ اندلاعها في مقتل 1093 شخصا، وإصابة نحو 6 آلاف آخرين. إضافة إلى نزوح قرابة 120 ألف شخص من مواقع الاشتباكات، ووجود أكثر من 100 شخص في دائرة الخطر، نظرا لقربهم من مواقع الاشتباكات، بحسب الأمم المتحدة.

ميدانيا، أعلن المركز الإعلامي لغرفة عمليات الكرامة، التابع للجيش الوطني، أن قواته الجوية استهدفت تجمعات العصابات الميليشياوية في جبهة غرفة تحرير سرت، والمنطقة الغربية جنوب طرابلس. وقال في بيان مقتضب، أصدره في ساعة مبكرة من صباح أمس، إن الضربة الجوية أصابت أهدافها، مما أوقع خسائر كبيرة في الأفراد والمعدات للمجموعات الإرهابية. وكان المركز قد أعلن أيضا في وقت سابق من صباح أمس عن مقتل عدد من أفراد الميليشيات في محور طريق المطار، مشيرا إلى أن قائدا ميدانيا يتبع المدعو اغنيوة الككلي، أحد قادة الميلشيات الموالية لحكومة السراج، قد قام بتسليم نفسه لقوات الجيش.

وجرت معارك بالأسلحة الثقيلة في محاور عين زارة والخلة وطريق المطار، جنوب العاصمة طرابلس، حيث تسعى قوات الجيش لتحطيم الدفاعات المستحكمة للميليشيات المسلحة. وانتظمت أمس بشكل اعتيادي الرحلات الجوية في مطار معيتيقة الدولي بطرابلس، على الرغم من تعرض محيطه لسقوط قذائف صاروخية، اتهمت قوات الجيش الوطني ميليشيات تابعة لحكومة السراج بإطلاقها بشكل عشوائي.

إلى ذلك، أعلنت مصادر إيطالية موافقة خفر السواحل، التابع لحكومة السراج، على السماح لسفينة البحث والإنقاذ (أوشن فايكينغ) بإنزال أكثر من مائتي مهاجر، أنقذتهم في عمليتين منفصلتين نهاية الأسبوع الماضي، في ميناء طرابلس.

ونقلت أمس وكالة «أكي» الإيطالية للأنباء عن مصادر في وزارة الداخلية الإيطالية، أن السفينة غير الحكومية، التي تديرها منظمتا (إس أو إس ميديتراني)، و(أطباء بلا حدود)، هي من تقدمت بالطلب للسلطات الليبية.

قد تقرأ أيضا