الارشيف / الاخبار / أخبار عربية / بوابة الشروق

التحقيق بشأن تورط شركات أدوية في تمويل عمليات ضد القوات الأمريكية بالعراق

كشفت صحيفة "نيويورك تايمز" الأمريكية، أمس الثلاثاء، النقاب عن تحقيق تجريه وزارة العدل الأمريكية بشأن اتهام شركات أدوية ومعدات طبية أمريكية كبرى بغض الطرف عن استخدام كميات الأدوية المجانية التي كانت تقدمها للحكومة العراقية لتمويل عمليات مسلحة ضد القوات الأمريكية في العراق.

وذكرت الصحيفة، أن شركة الأدوية البريطانية "أسترا زينيكا" كشفت أنها "تسلمت تحقيقا من وزارة العدل الأمريكية يتعلق بتحقيق مكافحة الفساد ويرتبط بالأنشطة (التابعة لها) في العراق".

ونص إخطار التحقيق الذي تسلمته الشركة على أن التحقيق الذي تجريه الوزارة يتعلق بدعوى قضائية تم رفعها العام الماضي في محكمة فيدرالية تتهم خمس شركات بالحصول على عقود لبيع منتجاتها لوزارة الصحة العراقية على الرغم من علمها بأنها تقدم إمدادات طبية إضافية وعقاقير دون مقابل، والشركات الخمس هي: "جنرال إلكتريك"، "جونسون اند جونسون" و"فايزر" و"روش" و"أسترا زينيكا".

وأشارت "نيويورك تايمز" إلى أن الدعوى القضاية تم رفعها نيابة عن عناصر في الجيش الأمريكي ممن أُصيبوا أو قتلوا في هجمات بين 2005 و2009 في ذروة الحرب بالعراق.

وأوضحت الصحيفة أن وزارة الصحة العراقية، خلال تلك الفترة كان يسيطر عليها أتباع الزعيم الشيعي مقتدى الصدر، قائد جيش المهدي، وتزعم الدعوى القضائية أن اتباع "الصدر" باعوا كميات مجانية من الأدوية قدمتها تلك الشركات للحكومة العراقية، في السوق السوداء، لتمويل هجماتهم على القوات الأمريكية.

وقام جيش المهدي التابع للصدر، بانتفاضتين عنيفتين على قوات الأمريكية بعد غزوها للعراق، ووصفه مسؤولون عراقيون وأمريكيون في ذلك الوقت بأنه أكبر تهديد أمني في العراق.

يُذكر أن ائتلاف "سائرون" وهو "تحالف بين الصدر والشيوعيين وبعض أحزاب التكنوقراط" حقق مفاجأة بتصدّره نتائج الانتخابات البرلمانية العراقية في 12 مايو الماضي، بحصوله 54 مقعدا، من أصل 329 مقعدا، حيث يخوض حاليا مفاوضات مع القوى السياسية العراقية لتشكيل ائتلاف حكومي.

من جانبها، أكدت متحدثة باسم

تابع من المصدر

قد تقرأ أيضا