وزير الإعلام السوداني يكشف كواليس الاحتجاج والتمرد في المخابرات ضجة الاخباري

موقع مصر العربية 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ


بعد أحداث شغب وإطلاق نار، أغلقت السلطات السودانية، اليوم الثلاثاء، المجال الجوي للبلاد كإجراء احترازي بعد وقوع إطلاق نار في أحد مقار جهاز المخابرات، وتم القبض على مجموعة من الجنود المتمردين من هيئة العمليات التابعة للاستخبارات.
 

بدوره قال وزير الإعلام السوداني فيصل محمد صالح في بيان بثه التلفزيون الرسمي أن ما حدث ليس إلا "حركة احتجاج محدودة"، مشيراً إلى أن "القوات المسلحة والقوات النظامية تتعامل مع الموقف وتعمل على تأمين الشوارع".
 

وأوضح وزير الإعلام أن الحادثة جاءت بعد قرار جهاز المخابرات بتسريح هيئة العمليات وتحويلها لجهاز لجمع المعلومات، وخرجت وحدات من قوات هيئة العمليات إلى الشوارع وإقامة بعض الحواجز والمتاريس وأطلقت الرصاص الحي في الهواء.

 

وأكد الوزير أنه "لم تحدث أي إصابات بين المواطنين أو القوات النظامية من جراء الاحتجاج"، مضيفاً أن "الجهات المسؤولة تواصل مساعيها لإقناع الوحدات "المتمردة" بتسليم أنفسهم وسلاحهم للقوات النظامية".
 

كما أعلن أن "القوات المسلحة والقوات النظامية تطمئن الشعب أنها قادرة على حسم "التمرد" وتأمين المواطنين والمنشآت". 
 

وناشد وزير الإعلام المواطنين "بالابتعاد عن المواقع وترك الأمر للقوات النظامية لتأمين الموقف".

 

هيكلة في الاستخبارات
 

وكان  بيان عن المخابرات السودانية صدر في وقت سابق قال " إنه وفي إطار هيكلة الجهاز وما نتج عنها من دمج وتسريح حسب الخيارات التي طرحت على منسوبي هيئة العمليات، اعترضت مجموعة منهم على قيمة المكافأة المالية وفوائد ما بعد الخدمة.
 

وقال البيان إنه سيعمل على تقييم ومعالجة الأحداث وفقاً لمتطلبات الأمن القومي للبلاد، وجاء هذا البيان لينفي ما تم تداوله من أنباء عن وجود حالة تمرد في صفوف القوات التابعة لهيئة العمليات في الاستخبارات في العاصمة السودانية الخرطوم.
 

تجمع المهنيين يرفض الفوضى
 

وحث تجمع المهنيين السودانيين، وهو المظلة الرئيسية التي تقف وراء حركة الاحتجاج التي أطاحت بالرئيس المخلوع عمر البشير، الناس على البقاء في منازلهم حتى تتم تسوية الاضطرابات.
 

وقال إنه يرفض "أي محاولة لإثارة الفوضى وترويع المواطنين ونشر الأسلحة"، وطالب الدولة بالتدخل الفوري.

 

 

كما أفاد التجمع بوجود تعتيم مفاجئ في وسائل الإعلام الحكومية.
 

ودعا جميع السودانيين والأجانب إلى الابتعاد عن جميع المناطق العسكرية "تحسباً لوقوع اشتباكات مسلحة قد تحدث بسبب التوترات الشديدة".

أخبار ذات صلة

0 تعليق