قد ينتج عن أمراض القلب والكلى.. تعرَّف على أبرز أسباب تورم الكاحلين والقدمين

وكالة أخبار المرأة 0 تعليق ارسل لصديق نسخة للطباعة تبليغ
" وكالة أخبار المرأة "

تعاني من تورُّم قدميك أو كاحليك؟ إذا كنت تمشي كثيراً فلا تقلق لأنه أمر شائع، ولكن إن ظلتا متورّمتين أو كان التورم مصحوباً بأعراض أخرى فقد يكون مؤشراً على مشكلة صحية، ربما تستدعي التدخل الطبي.
ونتعرف هنا على أبرز المشاكل الصحية التي تتسبب في تورم القدمين
إصابة القدم أو الكاحل
يمكن أن تؤدي إصابة القدم أو الكاحل إلى تورّم، والتواء الكاحل هو الإصابة الأكثر شيوعاً، ويحدث عندما تتسبب الإصابة في تمدُّد الأربطة التي تحافظ على الكاحل إلى أبعد من مداها الطبيعي.
لتقليل التورم الناتج عن إصابة في القدم أو الكاحل، استرِح لتجنُّب المشي على الكاحل أو القدم المصابة، واستخدم عبوات الجليد، ولفّ القدم أو الكاحل بضمادات ضاغطة، وارفعها على كرسي أو وسادة، إذا كان التورم والألم شديداً، أو لم يتحسن مع العلاج المنزلي استشر طبيبك.
مضاعفات الحمل
بعض حالات تورم القدمين والكاحلين لدى المرأة الحامل تعد أمراً طبيعياً، ومع ذلك قد يكون التورم المفاجئ علامةً على تسمم الحمل.
ويعد تسمم الحمل حالةً خطيرةً يتطور فيها ارتفاع ضغط الدم والبروتين في البول بعد الأسبوع العشرين من الحمل.
إذا واجهتِ تورماً شديداً أو تورماً مصحوباً بأعراض أخرى مثل آلام البطن، أو الصداع، أو التبول النادر، أو الغثيان، أو القيء، أو تغيرات في الرؤية، فاتصل بطبيبك على الفور.
أما انتفاخ القدمين المصاحب للحمل بصورة طبيعية فيمكن الحدّ منه عبر تجنُّب الوقوف لفترات طويلة، والابتعاد عن الطقس الحار، ورفع القدمين على وسادة أثناء الراحة، وتجنُّب ارتداء الكعب العالي.
جلطة دموية
يمكن أن تؤدي الجلطات الدموية التي تتشكَّل في عروق الساقين إلى توقف تدفق الدم العائد من الساقين إلى القلب، وتسبب تورماً في الكاحلين والقدمين. يمكن أن تكون الجلطات الدموية إما سطحية؛ تحدث في الأوردة أسفل الجلد مباشرة، أو عميقة؛ وهي حالة تعرف باسم تجلط الأوردة العميقة.
يمكن أن تؤدي الجلطات العميقة إلى عرقلة واحد أو أكثر من الأوردة الرئيسية في الساقين. يمكن أن تكون هذه الجلطات الدموية مهددة للحياة إذا ما انفصلت وانتقلت إلى القلب والرئتين. إذا كان لديك تورم في ساق واحدة، إلى جانب الألم، وربما تغير في لون الساق المصابة، اتصل بطبيبك على الفور.
وذمة لمفية
عبارة عن مجموعة من السوائل اللمفاوية في الأنسجة، التي يمكن أن تتراكم بسبب مشاكل في الأوعية اللمفاوية أو بعد إزالة الغدد الليمفاوية.
واللمف هو سائل غني بالبروتين، ينتقل عادة عبر شبكة واسعة من الأوعية والشعيرات الدموية. يتم ترشيحه من خلال العقد اللمفاوية، التي تحبس وتدمر المواد غير المرغوب فيها، مثل البكتيريا.
عندما تكون هناك مشكلة في الأوعية أو العقد اللمفاوية يمكن منع حركة السائل. تراكم اللمف غير المعالج، يمكن أن يضعف التئام الجروح ويؤدي إلى العدوى والتشوه.
تحدث الوذمة اللمفية عادة بعد حدوث تضرر أو إزالة الغدد الليمفاوية كعلاج لمرض السرطان في الغالب.
القصور الوريدي
غالباً ما يكون تورم الكاحلين والقدمين أحد الأعراض المبكرة للقصور الوريدي، وهي حالة يتحرَّك فيها الدم بشكل غير مناسب للأوردة من الساقين والقدمين حتى القلب.
عادةً ما تحافظ الأوردة على تدفق الدم إلى أعلى، باستخدام صمامات أحادية الاتجاه. عندما تتلف هذه الصمامات أو تضعف، يتسرَّب الدم إلى أسفل الأوعية، ويتم الاحتفاظ بالسوائل في الأنسجة الرخوة في أسفل الساقين، وخاصة الكاحلين والقدمين.
القصور الوريدي المزمن يمكن أن يؤدي إلى تغيّرات الجلد، وقرحة الجلد، وظهور الدوالي. إذا واجهت علامات قصور وريدي يجب عليك زيارة الطبيب.
العدوى
من الممكن أن يعكس تورم القدمين أو الكاحلين الإصابة بالعدوى، خاصة للمصابين بمرض السكري.
الأشخاص الذين يعانون من اعتلال الأعصاب السكري، أو غيرها من مشاكل الأعصاب في القدمين، هم أكثر عرضة للإصابة بالتهابات القدم. إذا كنت مصاباً بمرض السكري، فمن المهم فحص القدمين يومياً، بحثاً عن ظهور تقرُّحات وقروح، لأن تلف الأعصاب يمكن أن يضعف الإحساس بالألم، ويمكن أن تتطور مشاكل القدم بسرعة.
أمراض القلب
قد يكون تورم القدمين علامةً على الإصابة بأمراض القلب أو قصور القلب. إذا تلف القلب فإنه لا يمكن ضخ الدم إلى القلب بكفاءة.
يمكن أن يؤدي قصور الجزء الأيمن من القلب إلى احتفاظ الجسم بالملح والماء، مما يؤدي إلى تورُّم القدمين.
بالإضافة إلى تورُّم الساقين والكاحلين والقدمين، تشمل أعراض قصور القلب ضيقاً في التنفس، خاصة عند التمرين أو الاستلقاء، وضربات قلب سريعة، وضعفاً وإعياء، والسعال، وانتفاخ البطن، وزيادة سريعة في الوزن نتيجة احتباس السوائل، وفقدان الشهية.
أمراض الكلى
قد لا يتمكن الأشخاص الذين يعانون من ضعف وظائف الكلى من التخلص من السوائل، والتي يمكن أن تتراكم في الجسم.
قد لا يُظهر مرض الكلى أيَّ أعراض إلى أن تبدأ الكلى بالفشل. علامات وأعراض الفشل الكلوي تشمل التبول أقل، وضيقاً في التنفس، والنعاس أو التعب، وألماً أو ضغطاً في الصدر، وغثياناً.
أمراض الكبد
أمراض الكبد يمكن أن تمنع إنتاج الزلال (ألبومين)، وهو بروتين يساعد على وقف تسرب الدم من الأوعية الدموية. نقص الألبومين يعني أن الدم قد يتسرب، مما تسبب في تجمع السوائل في الساقين والقدمين، مما

قراءة المزيد ...

أخبار ذات صلة

0 تعليق